الصورة المعتمدة-مجلس الأمناء 31.jpg

"مجلس أمناء المركز"

الدورة الحادية والثلاثون

 

عقد المركز العربي للبحوث التربوية لدول الخليج عن بُعد بواسطة تقنية الاتصال المرئي، اجتماع الدورة الحادية والثلاثين لمجلس أمناء المركز، في يوم الاثنين 21 ديسمبر2020م، حيث افتتح سعادة الدكتور سليمان إبراهيم العسكري، مدير المركز العربي للبحوث التربوية لدول الخليج الاجتماع، بكلمة رحب فيها بأعضاء مجلس أمناء المركز، وأثنى على دورهم الفاعل في تقديم الدعم المتواصل للمركز، ومتابعة تنفيذ برامجه في دولهم.

 

وأوضح  بأنه على الرغم من التأثير السلبي المباشر لجائحة كورونا على سير العمل في المؤسسات العامة والخاصة، إلا أن المركز قد اتبع أساليب بديلة مناسبة لاستئناف العمل في تنفيذ برامجه، وتسريع وتيرته، عن طريق عقد الملتقيات عن بعد، وتهيئة البنية التقنية الأساسية للعمل، وتطوير الخبرة المهنية اللازمة لدى المعنيين باستخدامها؛ الأمر الذي فتح آفاقاً رحبة، لتطوير أساليب وأدوات تنفيذ النشاطات في المستقبل، ومضاعفة الإفادة من مخرجاتها، وأوضح بأن المركز قد وجه اهتماما خاصا لرصد الجوانب المتصلة بشؤون التعليم والتعلم في تجربة مواجهة العالم لجائحة كورونا، فتناولها في بعض برامجه، بالعرض والتحليل ومحاولة استخلاص الدروس التي تساعد على معالجة أسباب القصور في نظام التعليم المدرسي، وتوظيف جميع الإمكانات المتاحة لزيادة فاعليته.

  وقد اطلع المجلس على ثلاثة تقارير، يتناول الأول منها سير العمل في تنفيذ برامج المركز خلال دورته المالية 2019 و2020، ويشتمل الثاني على بيان لنشاطات المركز خارج خطة برامجه في الدورة المنصرمة، أما التقرير الثالث فيتناول المطبوعات التي أصدرها المركز خلال الدورة. وقد عبر أعضاء المجلس عن تقديرهم للمنجزات التي حققها المركز خلال هذه الدورة، وأشادوا بالمستوى المتميز للمؤتمر التربوي الدولي الثاني الذي عقده المركز، من حيث اختيار موضوعه ومحاوره، وجودة تنظيمه وإدارته. وأكدوا أهمية متابعة الاستفادة من مخرجات البرامج في الدول الأعضاء.